Published on 01 يوليه, 2013

الدورة المستندية لشركات المقاولات

حقوق النشر و الطبع محفوظه لبرامج Double Click ERP - الأبداع لايأتي صدفه
بقلم الأستاذ / محمود حسين - أستشاري نظم المقاولات و المهندس / أحمد البدويهي - مدير عام الشركه

ينقسم عمل شركات المقاولات الى نوعين :
الاول : هو تشغيل للغير: بمعنى قيام شركة المقاولات ببناء منشات للغير ويطلق علية المقاول العام 
الثانى : وهو الاستثمار العقارى:  بمعنى قيام شركات المقاولات بالبناء لحسابها وبيع ماتقوم ببناءه مثل العمارات السكنية والقرى السياحية وخلافة 

تعريف اطراف عملية المقاولات 
1-شركة المقاولات : ويطلق عليها المقاول العام وهى شركة المقاولات التى اسند اليها تنفيذ المشروع وهى الجهة الوحيدة المسئولة امام العميل اى المالك 
2-مقاول الباطن : وهو احد الجهات التى يقوم المقاول العام باسناد بعض الاعمال الية ليقوم بتنفيذها ولايقع علية اى مسئولية امام العميل حيث ان المسئول هو المقاول العام 
3-العميل (المالك) :  وهو المالك اى الجهة التى اسندت للمقاول العام بتنفيذ المشروع 
4-الاستشارى : وهو المراقب على المشروع من حيث التنفيذ ومختار من قبل العميل وقد يكون هناك اكثر من استشارى فى المشروع 

طرق التعرف على المشروع : ويتم عن طريق 
1-طرح المناقصات بالجريدة او الاعلانات 
2-ترشيح من استشارى المشروع 

construction cycle

construction cycle


[1] كيفية الدخول فى المناقصات – استلام العطاءات :
أ - كراسة الشروط :
هى التى يتم اعدادها وتجهيزها بمعرفة المالك وقبل الاعلان عن المناقصة وحتى تكون متاحة لمن ينوى التقدم بعروض وبها كافة المواصفات الفنية والتعليمات والشروط العامة والخاصة الواجب الالتزام بها من قبل مقدمى العروض وقواعد المفاضلة والاختيار ومسودة العقد والملحق واستمارة العرض واقرار من مقدم العرض.
الشروط العامة:
هى الشروط التى تحدد المعايير الادارية والمالية والقانونية  والفنية مثل مدة سريان العرض-التامين المؤقت- التامين النهائى واذا خالف المورد اى شرط من هذة الشروط يتم اسبعادة.

ب-اصدار خطاب الضمان :
ما هو تعريف خطاب الضمان أو الكفالة letter of guarantee
تعرف خطابات الضمان بأنها تعهد كتابي صادر من البنك بناء على طلب احد عملائه يقر فيه بأن يدفع قيمة للجهة الصادر لصالحها في حالة المطالبة بسداد قيمته دون الالتفات إلى أية معارضة . كما يقر بتجديده بشرط ان تصل المطالبة بالدفع أو التجديد للبنك في موعد أقصاه تاريخ الاستحقاق المبين بخطاب الضمان
و في ضوء التعريف السابق يمكن القول ان خطاب الضمان يتميز بعدة خصائص من أهمها : -
1- أنه تعهد صادر من أحد البنوك و معتمد بتوقيعاته
2- أنه تعهد بدفع مبلغ معين لا يتجاوز قيمة خطاب الضمان إلى المستفيد عند أول طلب و بدون فائدة بشرط أن تصل المطالبة للبنك في موعد أقصاه تاريخ الأستحقاق
3- أنه ليس نقدية سائلة ، ولا يجوز تداوله ، فهو تعهد من البنك بدفع مبلغ معين للجهة المستفيدة
4- أنه ليس شيك أو ورقة تجارية ، و من ثم لا يجوز تحويله أو تظهيره للغير
5- الأصل أن يكون الالتزام محدد المدة ، و أن أية مطالبة بشأنه يجب أن تصل إلى البنك في ميعاد أقصاه تاريخ الاستحقاق
6- ليست هناك علاقة بين التزام البنك بدفع قيمة خطاب الضمان للمستفيد و بين العلاقة التي تربط العميل بالمستفيد
7- الأصل في خطاب الضمان أن يكون متحرراً (غير معلق بشرط) فإذا كان الخطاب مشروطاً و قبله المستفيد لا يجوز المطالبة بقيمة الخطاب ما لم يكن الشرط الوارد قد تحقق
8- أن هناك جهات من الممكن أن تكون معفاة من تقديم خطابات الضمان مثل الهيئات العامة و الجهات الحكومية
9- لا يلزم أن يصدر من المستفيد قبول لخطاب الضمان ، و يكفي أن يتلقى المستفيد الخطاب ولا يعترض عليه فيثبت حقه فيه ، أما إذا إعترض المستفيد على خطاب الضمان و رده للمصرف سقط حقه فيه ، و يجوز له حينئذ مطالبة العميل بأداء التأمين نقداً

و بعبارة أخرى تبدأ القصة عندما تطرح الوزارات و المصالح الحكومية مناقصات ، يتقدم المقاولون بعطاءاتهم في هذه المناقصات و تفحص الجهة طارحة المناقصة العطاءات المقدمة لإختيار أفضلها ، و بذلك ترسو المناقصة على مقاول معين تتعاقد معه على إتمام المشروع المطلوب . و لكي تضمن الجهة صاحبة المناقصة أن لا يتراجع المقاولون في عطاءاتهم إذا إرتفعت الأسعار بعد أن تقدموا لها ، أو إذا تبين لهم أنهم أخطأوا التقدير ، فإنها تشترط أن يكون كل عطاء مصحوباً بتأمين نقدي ، فإذا عدل المقاول عن عطائه صودر هذا التأمين . و يمكن للمقاول أن يقدم بدلاً من هذا التأمين النقدي خطاباً من المصرف يتعهد فيه المصرف بأداء ما يوازي هذا التأمين عند طلبه من الجهة صاحبة المناقصة و يسمى هذا "خطاب الضمان الأبتدائي" و إذا رست الناقصة على مقاول معين ، فان الجهة طارحة المناقصة تطلب من هذا المقاول تقديم تأمين نهائي ضماناً لحين تنفيذ العملية المسندة إليه ، و للمقاول أن يقدم بدلاً من هذا التأمين خطاب ضمان نهائي ، و في النهاية هو وثيقة ضمان مهمة في الحياة العملية و خصوصاً في مجال المقاولات.

خطاب الضمان الأبتدائي PROVISIONAL LETTER OF GUARANTEE(BID BOND)
و هو الذي يرفقه العميل بالعطاء المقدم منه في المناقصة أو المزايدة ، و يمثل نسبة معينة من قيمته لكي تطمئن الجهة طارحة المناقصة أو المزايدة إلى جدية العطاءات المقدمة و عدم تراجع مقدم العطاء إذا تغيرت الأسعار أو تبين له خطأ تقديره
و سمي ضمان أبتدائي أو مؤقت لأن الغرض منه ينتهي بعدم رسو المناقصة أو المزايدة على العميل مقدم العطاء او برسوها عليه و توقيعه على عقده . فا في الحالتين يسترد العميل خطاب الضمان ، أما إذا تراجع عن توقيع العقد بعد أن رسي عليه كان للجهة المستفيدة طارحة المناقصة أو المزايدة أن تصادر قيمة الضمان الأبتدائي.

القيد المحاسبى الخاص باصدار خطاب الضمان الابتدائى 
ويتكون القيد المحاسبى من عدة اطراف 
ح \ غطاءات خطاب الضمان ابتدائى
وح\ المصروفات البنكية 
و ح \ البنك الذى سوف يخصم منة قيمة غطاء الخطاب 

خطاب ضمان ابتدائى والقيد الناتج عنه

خطاب ضمان ابتدائى والقيد الناتج عنه


[2] تسعير المناقصات :
والتي سوف تكون كتعريف شامل ومقدمة حول كيفية سير دراسة المشاريع الانشائية تبدأ مرحلة تقدير تكلفة المشروع فعليا أثناء مرحلة التصميم حيث يقوم المصمم بحساب التكاليف التقريبية للمشروع ومتابعتها باستمرار بهدف ألا تتعدي حد الموازنة المقدرة من قبل المالك , وفي مرحلة دراسة العطاء يقوم المقاول بعمل تقدير تكلفة مفصل ودقيق بهدف إعداد عروض أسعاره , ويتم اختزال تقدير التكلفة كموازنة تقديرية للتنفيذ في حالة رسو العطاء عليه لاستخدامها في الرقابة علي التكلفة أثناء التنفيذ . وتقوم أقسام المحاسبة في شركات المقاولات بحساب تكلفة التنفيذ الفعلية للمشروع في مرحلة التنفيذ وذلك بهدف الرقابة علي التكلفة . ومن جانب آخر توثيقها لاستخدامها في تقدير تكلفة المشروعات المماثلة في المستقبل . •الطرق التقريبية لتقدير التكلفة : هي طرق تستخدم للتقدي المبدئي للتكلفة في مرحلتي التخطيط والتصميم وذلك عندما لايكون المشروع معرفا تعريفا دقيقا بعد , وتعتمد هذه التقديرات علي معرفة التكلفة الفعلية لوحدات كبيرة من المشروع تم الحصول عليها من مشروعات سابقة ويتم ضبط هذه القيم لتعكس الظروف الخاصة بالمشروع الجديد مثل وقته ومكانه , وتشمل هذه الطرق التالي
ويتم تقدير تكلفة المشروع بناء علي التكلفة المجمعة لأجزاء المشروع مثل تكلفة أعمال الموقع , والأساسات , الأعمدة , الأسقف , الحوائط الخارجية , أعمال السباكة , أعمال النجارة .

تسعير العطاءات

تسعير العطاءات


الطرق التفصيلية لتقدير التكلفة : يشرع في عمل التقدير التفصيلي للتكلفة فقط عندما تكتمل رسومات ومواصفات المشروع , ويتم تقدير التكلفة بناء علي إجراء حصر كامل ودقيق للكميات المطلوبة لإنجاز المشروع , ويشتمل تقدير التكلفة علي تعريف وتصنيف وتحليل بنود تكلفة كثيرة متضمنة في عملية التنفيذ , ويتطلب تقدير التكلفة دراسة مفصلة ودقيقة للرسومات وكذالك دراية عميقة بأسعار العمالة والمعدات والمواد . ومما هو جدير بالذكر إن تقدير تكلفة المشروع هي عملية محدودة الدقة نسبيا والسبب في ذلك يرجع إلي تفرد مشروع التشييد والذي يجعل من كل مشروع حالة خاصة , وبالرغم من هذا فإنه يمكن لشخص مدرب ذو خبرة باستخدام معلومات من حسابات التكاليف لمشروعات سابقة القيام بتقدير تكلفة مشروع جديد بدقة مقبولة , 
وفيما يلي يتم استعراض خطوات تقدير التكلفة .
 - حصر الكميات : تمثل الخطوة الأولي في تقدير تكلفة المشروع , ويشمل حصر الكميات علي تصنيف دقيق للأعمال حسب طبيعتها , ويتم حساب الكميات بدقة عالية بواسطة المقاول بالنسبة للأعمال التي ينوي القيام بتنفيذها ذاتيا , ولا يقوم بحصر كميات الأعمال التي يطرحها لمقاولي الباطن , ويقوم المقاول بإعادة حصر الكميات والتي عادة ما يقوم المصمم بإعدادها في عقود أسعار الوحدات وذلك للأسباب التالية : 
- معظم المصممين يذكرون إن الكميات التي تم حسابها بواسطتهم هي كميات تقريبية فقط .
 - عملية حصر الكميات تضيف دراية ومعرفة بمتطلبات المشروع وتفاصيله . 
- معظم بنود الأعمال لا يمكن للمقاول تسعيرها بدون تجزئتها إلي أجزاء أصغر . 
- المدخلات الإدارية : قبل البدء في تقدير التكلفة يجب اتخاذ بعض القرارات في بعض الأمور التي تتعلق بتنفيذ المشروع وتؤثر مباشرة علي دقة التقدير , وتشمل هذه الأمور جهاز الإشراف علي التنفيذ , طريقة تنفيذ المشروع , البرنامج الزمني المبدئي , ومعدات التنفيذ

[3] تقديم عروض الاسعار الى العميل :
تقديم عروض الاسعار الى العميل 
وفى هذة المرحلة يتم تقديم عروض الاسعار الى العميل (المالك) وتتم عملية التفاوض على الاسعار 
ويمكن ان يتم تقديم عرض السعر اكثر من مرة حتى يتم الاتفاق النهائى وهذه الميزه هامه جدا لمراقبة عروض الاسعار و جلسات المفاوضه علي الاسعار و مناقشة التعديلات علي العرض لمعرفة خط سير عملية التسعير ممايعكس اهتمام العميل بالمشروع
عرض السعر

عرض السعر



[4] فتح المظاريف  والتعاقد مع العميل (المالك ) و استلام الدفعه المقدمه :
و هو الميعاد الذي سيتم فيه دراسة شركات المقاولات الطالبة بالتنفيذ و قد يكون علني أمام شركات المقاولات أو سري ،  حيث تقدم كل شركة المقايسة التثمينية ثم يتم تقييمها عن طريق استشاري المشروع حيث يتم إخطار شركة المقاولات بعد ذلك بالنتيجة علني :- يقوم كل مندوب من شركات المقاولات بحضور ميعاد فتح المظاريف حيث يحضر معه المقايسة التثمينية و الموضح بها الاسعار التي ستقوم شركة المقاولات بتنفيذها كما يحضر خطاب ضمان ابتدائي محدد بمدة سريان وهنا يتم تقييم كل شركة من ناحيتين
1-الناحية الفنية من حيث سابقة الأعمال و المعدات المملوكة للشركة و المهندسين 
2- الناحية المالية و الموضحة بالمقايسة التثمينية التي سبق إعدادها
- قد يحدث أن يتم اختيار اكثر من شركة للتنفيذ من ضمن الشركات التي طلبت التنفيذ و هنا يتم عمل ممارسة أي الحصول علي خصم خاص و هي غير قانونية .
- لضمان جدية شركة المقاولات في دخول المناقصة يقوم العميل بطلب إصدار خطاب ضمان كتامين ابتدائي أو قد يتم سداده نقدا و لكن في اغلب الأحوال يتم عن طريق إصدار خطاب ضمان 

وبعد فتح المظاريف يتم أرساء المشروع على شركة المقاولات والتي تبدأ في:
 أ- الخطوات العملية لتنفيذ المشروع وهي:
1-  توقيع العقود
2-تقديم التأمينات البنكية اللازمة خطاب ضمان الدفعة المقدمة و دفعة الأنجاز. ويجوز إكمال قيمة التأمين الابتدائي ليفي بأحدي التأمينات السابقة
3-تقديم وثائق التامين اللازمة (تامين الأعمال والعمال) والتأكد من مدى تغطية الوثيقة لكافة البنود التي يمكن ان تنشأ عنها خسائر أو تعويضات غير متوقعة
4-استلام الموقع والبدء في التنفيذ وهنا أرغب في توضيح بعض الحالات التي تسلكها شركات المقاولات في التنفيذ والتي يتحكم فيها بعض العوامل مثل مقدرة الشركة المالية ومقدرة وكفاية الجهاز الفني لديها وعوامل أخرى
أ‌-  بنود العقد موضح بها البنود تفصيلى والكميات والاسعار المتفق عليها واجمالى التعاقد ونسبة الدفعة المقدمة 
ب‌-  باقى شروط العقد من طريقة خصم الدفعة المقدمة واحتساب تامين الاعمال والضرائب والتامينات 

الأضافات و الخصومات علي التعاقد:
مفهوم الخصومات (الاستقطاعات) في المقاولات 
هي كل خصم من قيمة الاعمال التي تم الموافقة عليها في المستخلصات الجارية وتخصم بهدف الوصول الى المبالغ المستحق صرفها نقدا او بشيكات وتنقسم الخصومات الى:
1- خصومات ترد مرة اخرى عند التسليم النهائي للمشروع والمقصود بها تامين الاعمال وما في حكمها 
2- خصومات لا ترد ولكن تورد الى الجهات الرسمية في البلاد والمقصود بها ضرائب المبيعات وضرائب الارباح التجارية والصناعية والتأمينات الاجتماعية على المقاولة وما في حكمه
3- خصومات لا ترد وتكون بمثابة تخفيض للمبالغ المستحق صرفها والمقصود بها المبالغ المخصومة بشكل نهائي من المستخلصات مثل غرامات التأخير في تسليم الاعمال وغرامات عدم الحفاظ على الجراءة السلامة في الموقع وكل ما يستجد من غرامات على نفس الشكل 
مفهوم الإضافات (التشوينات) 
وهي بمثابة المخزون في حسابات المقاولات ويتم في كل مستخلص حساب التشوينات في الموقع ويتم اضافتها على قيمة المستخلص 
الاضافات والخصومات على العقد

الاضافات والخصومات على العقد



ب- خطاب الضمان النهائي FINAL LETTER OF GUARAANTEE (PERFORMANCE GTEE)
و هذا الضمان يتعين أن يقدمه من يرسو عليه العطاء بغرض ضمان حسن تنفيذ الإرتباطات المبرمة مع الجهات المستفيدة ، وفق شروط عقد المقاولة أو التوريد . و يظل خطاب الضمان النهائي ساري المفعول بكامل قيمته ليحن إنتهاء الغرض منه أو إنتهاء مدته

القيد الناتج عن اصدار خطاب ضمان نهائى 
ويتكون القيد المحاسبى من عدة اطراف 
ح \ غطاءات خطاب الضمان نهائى
وح\ المصروفات البنكية 
و ح \ البنك الذى سوف يخصم منة قيمة غطاء الخطاب

خطاب ضمان نهائي والقيد الناتج عنه

خطاب ضمان نهائي والقيد الناتج عنه



ج- الدفعة المقدمة :
هى مبلغ نقدى يتم استلامة فى بداية المقاولة ليتمكن المقاول من الصرف على المقاولة ويتم خصم الدفعة المقدمة بنسبة الانجاز فى المستخلصات 
1-ويتم تحرير ايصال استلام نقدية \ شيك 
ويكون القيد الناتج عن استلام الدفعة المقدمة كما يلى 

ايصال استلام دفعة مقدمة

ايصال استلام دفعة مقدمة


بعد الانتهاء من التعاقد تبداء مرحلة جديدة من العمل وتبداء من خلال المكتب الفنى وتنقسم الى قسمين 
القسم الاول : تنفيذ المشروع ويكون ذلك من خلال تقسيم العمل اما 
أ‌-   التنفيذ الذاتى من خلال ادارات الشركة المختلفة 
ب‌-   استخدام مقاولى باطن لتنفيذ الاعمال 

القسم الثانى التعامل مع المالك ( العميل) 
وكل ماسبق يتم تحديدة من خلال مخطط التنفيذ 

[5] مخطط التنفيذ وربطة ببنود المناقصة
هو تقسيم التسعير السابق الي مواقع عمل و محدد لكل موقع بنود الاعمال التي سوف تتم ، محمله بالتكاليف التقديريه التي تخص هذه المواقع و التي علس اساسها سيتم الصرف الفعلي من المخازن و الخزينه و العهد في المواقع والاعمال التى سيقوم مقاول الباطن بتنفيذها

يطلق مخطط التنفيذ على توصيف المشروع المطلوب إنشائه فمثلا توصيف أنشاء عمارة سكنية يكون بعدد الطوابق ومواصفات كل طابق والجراج والبدروم ...... إلخ، ويتم ربط هذا التوصيف ببنود الأعمال المذكورة بالمناقصة.والهدف من ذلك هو تحديد تكلفة كل جزء في المشروع وتحميلة بتكلفة البنود عند التنفيذ لمقارنة الفعلي بعد ذلك من خلال المستخلصات بالتكلفة المقدرة لكل بند.
كما أن ربط مخطط التنفيذ ببنود الأعمال يجعل شركات المقاولات تكتشف دائما انحرافات لكل بند من بنود المناقصة وفترة التنفيذ الفعلية مقارنة بالمقدرة سابقاً.
شرح حسابات شركات المقاولات

شرح حسابات شركات المقاولات



ماهو مخطط التنفيذ و علاقته بباقي إدارات شركات المقاولات:

مخطط التنفيذ هو قلب برنامج المقاولات -  والمتحكم فى كل عمليات الصرف على المشروع واى تعديلات تتم اثناء التنفيذ 
يتم الرجوع الى المخطط ويتم الالتزام التام ببنود الصرف الموجودة فى المخطط وعدم جواز استخدام اى مواد لاتكون موجودة 
مسبقا على المخطط وهو المسئول عن الترابط بين كل اجزاء المشروع من خلال اذون الصرف المخزنية على المشروع 
واذون الارتجاع  وكذلك عمليات الصرف النقدية او بالشيكات او من عهدة المواقع وكذلك عمليات الشراء المباشرة على المواقع ومردودات المشتريات وايضا مستخلصات مقاولى الباطن وكل ذلك يساعد فى استخراج التقارير الخاصة بالمشروع 
والمقارنة بين الفعلى والتقديرى وحساب الانحرافات 
مخطط التنفيذ

مخطط التنفيذ


[5-1] تعريف طريقة التعامل مع المخازن داخل شركة المقاولات 
يتم صرف الخامات مباشرة من المخاون علي المواقع و بعد تحديد البنود المطلوب الصرف عليها حيث لايسمح النزام بالصرف المخزني العشوائي ة انما يتم الصرف علي كل بند و بهذه الطريقه يتم المقارنخ بين التقديري و الفعلي سواء علي مستوي الكميات او القيم ولكي يتم تقييم اذون الصرف من المخازن لابد من معرفة طريقة تسعيير المخزون هل هي جرد مستمر ام جرد دوري 

نظام الجرد الدوري Periodic Method:
وهو نظام تقييم المخزون في نهاية الفترة المحاسبية وعند إعداد التقارير المالية، والهدف منه هو حصر الكمية  المتوفرة في مخازن ومعارض المؤسسة. أي يتم جرد المخزون يدوياً مرة واحدة في نهاية الفترة
تتحدد قيمة المخزون بصفة دورية (عادة كل سنة) عن طريق إجراء جرد مادي وضرب عدد الوحدات في تكلفة الوحدة الواحدة لتقدير قيمة المخزون المتاح‘ ثم يتم بعد ذلك الاعتراف بهذا المبلغ كأصل متداول، ويظل هذا الرصيد بدون تغيير حتى موعد إجراء الجرد التالي.وترحل مشتريات ومردودات المخزون أثناء الفترة التي تغطيها القوائم المالية الى حسابات المصروفات، ويتم تحديد تكلفة البضاعة المباعة أثناء السنة كما يلي:
مخزون أول المدة + المشتريات - مردودات المشتريات - مخزون أخر المدة.
وتتميز هذه الطريقة بـ:- سلهة التطبيق - منخفضة التكاليف 
عيوبها:
- عدم إمكانية تحديد كمية وتكلفة المخزون بدقة على اساس يومي، وربما يؤدي ذلك الى فقد مبيعات أو استياء العملاء .
- من غير الممكن التعرف على خسائر المخزون أو أخطاء القيد في الحسابات وقد ينتج عن ذلك أرقام قد تكون غير دقيقة أو مضللة.

 نظام الجرد المستمر Perpetual Method:
وهو نظام يقيم فيه المخزون بشكل مستمر، والهدف منه حصر كمية وتكلفة البضاعة المباعة على أساس مستمر،  وبالتالي حصر قيمة المخزون المتبقي في مخازن ومعارض المؤسسة في حساب خاص بالمخزون . أي يتم جرد المخزون ألياً بعد كل عملية صرف أو توريد أو بيع أو شراء يتم تحديث سجلات المخزون في كل مرة تحدث فيها معاملة تتضمن المخزون،وهكذا ستكون هناك دائما معلومات يومية متاحة عن كمية وتكلفة المخزون المتاح مما يساعد المنشأة في تقديم خدمة أفضل للعملاء والرقابة بشكل أفضل على هذا المخزون.
وتتطلب هذه الطريقة مسك دفتر استاذ مساعد، سنويا أو باستخدام الحاسب، مع امساك سجل منفصل لكل صنف مخزون يتضمن بيانا تفصيليا لكل الحركات في كل من الكمية والتكلفة،ويرتبط هذا السجل الثانوي بحساب الاستاذ العام للمخزون، ويتم اجراء مطابقات لضمان دقة واكتمال السجلات المحاسبية.

وتبدأ هذة الدورة من 
أ : من خلال عمل اذون الصرف على المواقع 
محدد بة الكميات ورقم الاذن والموقع المنصرف له المواد وتكاليف اذن الصرف 
ويكون القيد الناتج فى حالة ارتجاع المواد 
من ح \ تكاليف العمليات ( لتعلية التكلفة ) 
الي ح \ المخزون (باسم المخزن المنصرف منه المواد )

اذن الصرف المخزني والقيد الناتج عنه

اذن الصرف المخزني والقيد الناتج عنه



ب-عمل اذون ارتجاع من الموقع 
ويتم عمل اذن ارتجاع من الموقع ويكون ذلك من خلال اوامر التحويل بين المواقع   
ويكون القيد الناتج فى حالة ارتجاع المواد 
من ح \ المخزون (باسم المخزن الذى ستعود الية المواد )
الى ح \ تكاليف العمليات ( لتخفيض التكلفة ) 
اذن اضافة مخزنى

اذن اضافة مخزنى


عمل كارت صنف لكل الاصناف المخزنية مقسمة على المشروعات للقيام باعمال الرقابة والجرد على المواقع:
كارت الصنف

كارت الصنف


[5-2] تعريف طريقة التعامل مع المشتريات داخل شركة المقاولات :

1-انشاء سجل الموردين والذى يوضح بة المواد التى يوردها المورد للشركة واسعارها 
2-طلبات الشراء ويوضح بها الكميات المطلوبة والجهة الطالبة (المشروع )
3-اصدار امر الشراء للمورد وامر الشراء مستند يتم فية  تسجيل كميات الاصناف واسعارها  ومواعيد التسليم واماكن التسليم وشروط السداد 
4-استلام فاتورة المشتريات من الموردين 
وهى مثل امر التوريد ولكنها تختلف حيث تبداء تؤثر فى كشف حساب المورد والمخازن ويصدر بها قيد محاسبى لاثبات قيمة المشتريات وايصال صرف النقدية \ الشيكات للمورد ويكون القيد كما يلى 

فاتورة المشتريات

فاتورة المشتريات



[5-3] الصرف المادي الداخلي علي المقاوله :
وذلك من خلال الدورة المستندية للخزائن والبنوك والعهد حيث يتم الصرف على المشروع مباشرة  مثل الاجور والتامينات الاجتماعية والمصاريف النثرية ويكون ذلك من خلال المستندات التالية

ايصال صرف نقدية \ شيكات  فى الخزائن والبنوك او كشف تسوية العهدة فى حالة نظام العهد

الصرف نقدا من خزينة العهده \ العهد

القيد المحاسبى للصرف على المشروع من الخزينة \ العهدة 

ايصال صرف النقديه والقيد الناتج عنه

ايصال صرف النقديه والقيد الناتج عنه



[5-4] أستخدام مقاول الباطن لتنفيذ المشروعات او اجزاء منها 
ويتم تعريف انواع مقاولى الباطن مثل 
-مقاول مصنعيات فقط 
-مقاول توريد وتركيب ويتم توصيف نوع الاعمال التى سوف يقوم بها 

وتتكون الدورة المستندية لمقاولى الباطن من 
1-عقود مقاولى الباطن 
ويعرف عقد مقاول الباطن بانه  هو عقد مكتوب يكلف بمقتضاه مقاول أصلي مقاولا من الباطن بأن يقوم له بشغل من الأشغال، أو أن ينجز له خدمة من الخدمات ويحدد به شروط الدفعة المقدمة والتامينات والضرائب 

2-مستخلصات مقاولى الباطن 
وهو المستند الذى بموجبة يتم حساب الاعمال التى تمت فى المقاولة والمبالغ المستقطعة مثل خصم الدفعة المقدمة وتامين الاعمال والضرائب وخلافة
ويتكون من بنود العملية والكميات الموجودة فى المناقصة والكميات التى سبق تنفيذها والكميات الحالية واجمالى ماتم تنفيذة وصولا الى قيمة المستخلص والذى تخصم منه باقى الخصومات من تامين اعمال وضرائب وخصم الدفعة المقدمة ليتم حساب صافى قيمة المستخلص ثم يتم خصم المبالغ التى تم صرفها من قبل ليتم الوصول الى المستحق للصرف وهذا هو المبلغ الذى سوف يتم السداد علية 
 و  القيد الناتج عن مستخلص مقاول الباطن 
مستخلص مقاول الباطن

مستخلص مقاول الباطن



★ كيفية مراجعة المستخلصات:
تتم مراجعة المستخلصات في محورين أساسيين وهما: 

مراجعة حقيقة للكميات المنجزة:
ويقوم فيها المهندس المشرف (مكتب الإشراف) بالنزول إلى موقع المشروع وعمل القياسات والحسابات اللازمة للتأكد من صحة الكميات المنجزة التي أشار إليها المقاول في المستخلص، وذلك لضمان صحتها ومطابقتها للواقع. 

مراجعة دقة العمليات الحسابية:
وتكون عبارة عن مراجعة للأرقام المكتوبة في المستخلص والتأكد من دقتها، بالإضافة إلى التأكد من صحة العمليات الحسابية، وذلك لضمان دقة الناتج النهائي بالحسابات والكميات المنفذة.

[6] الدورة المستندية للايردات  :
وتكون من خلال المستندات التالية 
1- المستخلصات :
وهو المستند الذى بموجبة يتم حساب الاعمال التى تمت فى المقاولة والمبالغ المستقطعة مثل خصم الدفعة المقدمة وتامين الاعمال والضرائب وخلافة
ويتكون من بنود العملية والكميات الموجودة فى المناقصة والكميات التى سبق تنفيذها والكميات الحالية واجمالى ماتم تنفيذة وصولا الى قيمة المستخلص والذى تخصم منه باقى الخصومات من تامين اعمال وضرائب وخصم الدفعة المقدمة ليتم حساب صافى قيمة المستخلص ثم يتم خصم المبالغ التى تم صرفها من قبل ليتم الوصول الى المستحق للصرف وهذا هو المبلغ الذى سوف يتم السداد علية  القيد الناتج عن مستخلص المالك 
مستخلص المالك

مستخلص المالك


2- ايصال استلام  شيكات / نقدي :
وهو مستند يتم بموجبة التحصيل من المالك  ويثبت بة استلام الايراد المستحق فى المستخلص ويتكون ايصال استلام الشيك من التاريخ والرقم الدفترى ورقم الشيك والبنك المسحوب علية الشيك واسم العملية المستلم عليها الشيك ومن هذا المستند تبدأ دورة حسابات الشيكات القيد الناتج عن ايصال استلام شيك
ايصال استلام شيك

ايصال استلام شيك


 


Rate this article:
4.1
Comments (0)Number of views (20138)